انطلاقاً من قوله تعالى  إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا 
" ومن قوله صلى الله عليه وسلم "خيركم من تعلم القرآن وعلمه
تسعى المؤسسة الخيرية  لهائل سعيد أنعم وشركاه إلى تعليمٍ القرآن الكريم  ونشره بين أبناء المجتمع  وذلك رغبة منها  في نيل الأجر  والثواب  وهي بذلك تجسد القيم الإسلامية النبيلة مؤمنةً بما تقوم به باذلةً بذلك  الوقت والمال والجهد في سبيل إيصال  القرآن لكل بيت 
في وقت تعطش الناس فيه للقرآن الكريم كانت النواة الأولى لمدارس التحفيظ التي أسسها الوالد المرحوم / الحاج هائل سعيد أنعم واخوانه الأبرار في عام 1987م  في جامع المرحوم الحاج/ محمد سعيد أنعم ( مدرسة الرحمة ) وأنبتت هذه النواة  وأثمرت  ثماراً طيبة  يجني ثمارها كل متعطش لكتاب الله 

ولأن المؤسسة تميزت بالطريقة الفريدة في قراءة وإقراء القرآن والتي أسسها وأرسى دعائمها  الشيخ الفاضل / محمد أحمد آدم - شيخ القراء في المؤسسة ومشرف عام الاقراء وسار على نهجه من بعده طلابه وتلامذته الذين كان لهم  شرف تمثيل الجمهورية اليمنية في المسابقات والمحافل (الدولية  وحصولهم على المراكز الأولى  في كبرى المسابقات الدولية ( دبي – ليبيا – السعودية – الكويت
ولما حققته  مدارس التحفيظ من مكانة مميزة لدى  جمهورها العريض والواسع حرصت على تطوير كوادرها وتأهيلهم في شتى المجالات وانتشرت مدارسها حتى شملت قرى تعز وما جاورها من المحافظات